تغريده كويتية تُصيب سام الغباري بالهستيريا


الثلاثاء 18 يونيو 2019 11:53 مساءً

الخضر محمد ناصر الجعري

 

غرد السياسي والصحفي الكويتي الشهير احمد الجار الله رئيس تحرير صحيفة السياسه الكويتيه ناصحاً في التغريده الشماليين بان يستوعبوا الحقائق وان يقتنعوا بالعوده الى حدود دولتهم الجمهوريه العربيه اليمنيه ماقبل 22 مايو 1990م وان يتركوا الجنوبيين يستعيدوا دولتهم بعد ان رأى عدم قدرة الشماليين على تحقيق اي نصرعسكري ولو في محافظه شماليه واحده بعد أكثر من 4 سنوات من المعارك المتواصله.
هذه التغريده اخرجت سام الغُباري وكُثر من الغُباريين في الشمال عن طورهم مما دفعه الى إستدعاء احداث التاريخ وبطريقه مشوهة ..وأتهم الجار الله لمجرد أنه قال كلمة حق إنطلاقاً من مقولة :(صديقك من صَدقك وليس من صدقك) ليذهب في إتهام الجار الله بانه ينطلق من أحقاد الكويتيين على المخلوع صالح وموقفه من غزو الكويت متناسياً أو أراد ان يتناسى بأن كل الشماليين وليس صالح فقط ,جلهم أيدوا غزو الكويت رغم كل ماقدمه الكويت لهم من مشاريع ومساعدات ماليه ضخمه, في حين رفض الجنوبيون هذا الغزو عبر مظاهرات تنديد وإستنكار خرجت في عدن وفاءاً للكويت.
هذا المدعو الغباري هو نموذج لمثقفي قبيلتهم ومجتمعهم يتحدثون عن حقوق الانسان وعن حقوق الشعوب في تقرير مصيرها وينمقون العبارات في القنوات الفضائية وتغريداتهم من توكلهم كرمان الى المودع الى التميمي والمسوري...الى اخر القائمه , لكن عندما يمس الأمر ما حل بالجنوب من نكبات وقتل وتشريد ونهب وسلب لممتلكاتهم وثرواتهم على يد نظامهم ومخلوعهم صالح ومؤسساتهم واحزابهم اليمنيه فترى الأمر يختلف..فكم من المجازر ارتكبها نظامهم اليمني الإحتلالي في حق الجنوبيين اثناء سنوات الحراك الجنوبي وفي حربين في عام 1994 وفي عام 2015 م لم نرأي من مثقفيهم أو سياسييهم او نواب مجلسهم الكسيح أو أي من أحزابهم البائسه يستنكر او يقول رأياً فيما جرى للجنوبيين من تسريح من اعمالهم في مختلف المؤسسات المدنية والعسكريه.. وحرمانهم من كل الحقوق.
مانراه منهم هو ان يلجأوا الى مهاجمة اي سياسي او صحفي يقول كلمة حق في حق شعب الجنوب,
بل ويلجأوا الى موالهم المعهود وهو تخويف دول الاقليم والدول الغربيه بالارهاب
أو الطائفيه.مع ان كل عناصر واحزاب ومليشيات الارهاب والطائفيه هي صناعه وماركه مسجله شماليه تدربوا في معسكراتهم بصنعاء ورصدوا لهم الاموال وتكفلوا لهم بالتدريب والسلاح.
الجار الله اراكم طريق الرشاد ولكنكم تأبوا إلا ان تسلكوا طريق الضلاله.
الدكتور- الخضر محمد ناصر الجعري
18 -يونيو-2019م

http://old.adengd.net/news/391660/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}