ليس بإمكان البحسني ان يخادع شعبه الحضرمي ياهؤلاء المشككين!


الجمعة 27 سبتمبر 2019 10:11 مساءً

ماجد الداعري

ليس بإمكان محافظ حضرموت - ياهؤلاء المشككين بمصداقيته ونزاهته -ان يخادع شعبه الحضرمي الواعي وفي عصر تكنولوجي يوثق كل شيء، ولايمكنه ان يغامر بسمعته وتاريخه وثقة الحضارم فيه، ويورد لهم أرقام وإحصائيات وهمية عن صرفياته المفصلة لعوائد دفعات النفط الحضرمي التي أقر بتسلمها وأوضح بكل شفافية مطلقة أين وكيف صرفها وماهي جملة المشاريع التنموية التي مولها كما أوضح ذلك بالتفصيل مكتبه الإعلامي في رده المخرص لمحاولة الحكومة الاصطياد بالماء العكر، لأمر بسيط لايقبل الشك او الجدل وخاصة انفاقه ١١٣ مليون دولار منها للكهرباء والطاقة المشتراه بحضرموت فقط،كون كل التحويلات المالية الخاصة بذلك موثقة لدى البنك الأهلي السعودي وكذلك تقارير السحب والتحويلات المصرفية الأخرى موجودة بكشف حساب التنمية الخاص بحضرموت بالبنك المركزي التابع لحكومة الشرعية التي تحاول تشكيك الحضارم بنزاهة وكفاءة محافظهم إنتقاما على موقفه الحضرمي الأشجع بإيقاف تصدير النفط حتى تنال حضرموت كافة حقوقها بانتظام ودون تسويف او مماطلة ونقصان.

وبالتالي فإن الحكومة ووزارة ماليتها وادارة البنك المركزي وكل الجهات الحكومية المعنية، لايمكنها ان تصمت لحظة على اي رقم او احصائية اوردها القائد الحضرمي الاستثنائي اللواء #فرج_البحسني في التوضيح الشفاف والمسؤول لمكتبه الإعلامي أمس الأول، عن مصير الفتات العائد لحضرموت من عوائدها النفطية ومافيها من احتيال فاضح على الحضارم الذين يجبرون على دفع قيمة خدمة حكومية سيادية من امتيازات عائدهم النفطي خلافا لكل المحافظات الأخرى التي تتكلف الدولة بالكهرباء وتبعاتها.

ومن هنا يمكن لأي ناشط أوصحفي أو مهتم حضرمي من المشككين والمكذبين والمغردين خارج الإجماع الحضرمي المصيري، ان يطالب الحكومة او البنك المركزي او البنك الأهلي السعودي بكشف حساب التنمية واي حساب آخر خاص بحضرموت لديهم ، ومراجعة التحويلات أوالسحبيات المالية من اول شحنة تم تصديرهما بعد تحرير المكلا وساحل حضرموت من القاعدة المفترضة قبل ثلاثة أعوام، واكتشاف الحقيقة الدامغة التي كشف خلاصاتها الإحصائية، توضيح إعلام المحافظ البحسني، من خلال جمع حسابي بسيط لإجمالي كل عملية تحويل مالية تمت من حساب حضرموت لحسابات شركات الطاقة المشتراه التي جلبها لحضرموت المرحوم عبدالقادر هلال خلال توليه قيادة حضرموت واصبح الحضارم من يومها تحت رحمة تجارها الاجشع عالمياً مع الأسف.

#البحسني_أكبر_من شكوكم_ياهؤلاء

http://old.adengd.net/news/411771/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}