مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 21 سبتمبر 2019 02:48 مساءً

  

كتابنا
د. قاسم المحبشي
الثورة التي ادهشت العالم
الاثنين 29 أبريل 2019 04:25 صباحاً
  تمهيد في المشهد السوداني بين الثورات الشعبية والمؤسسات الوطنية العامة علاقة عضوية، فكما أن المؤسسات العامة هي الراسمال الثابت الوحيد المصنوع عبر سنين طويلة من البناء والنشاط والكد
في التأبين والوداع الأخير غدا حضرموت تأبّن صديقي الراحل
الجمعة 26 أبريل 2019 05:44 مساءً
  لتأبين الراحلين معاني ودلالات كثيرة؛ أبّن يأبّن تأبينا، بمعنى تذكّر وذكّر بحياة المتوفي ومآثره ومناقبه. اذكروا محاسن موتاكم! وحفل التأبين الذي ينظمه الناس الأحياء من اقرباء الراحل وأهله
الفلسفة والأطفال.. استئناف الدهشة!
الأربعاء 24 أبريل 2019 12:31 صباحاً
  " يولد الأطفال اذكياء بالفطرة ثم يقوم الكبار بمناهجهم التربوية البليدة بتشكيلهم اغبياء" ارتبطت الفلسفة عبر تاريخها الطويل بصورة نمطية للرجل الكهل الذي يبدو منهمكا في التأمل والتفكير في
غرباء يحبون ويتعرسون
الخميس 20 سبتمبر 2018 08:37 مساءً
  صالح عبد عوض المحبشي مهندس طيران هيكل محرك الاول على دفعته وقائد سرية المهندسين في طيارات اليوشا دفعة اللواء عيدروس الزبيدي ومدير مدرسة الصداقة العربية الصينية في كوانزوا والدكتورة
تلك شهادتي لله والناس والتاريخ والفحوى في قلب المنشور!
الأحد 16 سبتمبر 2018 02:41 مساءً
شهادة طويلة .... لكنها ليست أطول من الحرب والعاصفة! لم أذهب إلى المملكة لأغراض البيع والشراء، بل ذهبت لغرض واحد ووحيد هو طلب المزيد من المعرفة العلمية فضلا عن البحث عن السبل الممكنة للخروج من
حزين لرحيلكما حامد وحسين
الجمعة 17 أغسطس 2018 10:28 صباحاً
من آخر الأحزان يأتي الموتفي ليل الفجيعةصامتا متسللالا خوف يحملهولا وجع المماتيأتي ويمضيخلسة فيناوفي أحبابناوالكائناتمن خارج المعنىومن كل الجهات البارحة صدمت بخبر رحيل صديقين عزيزي هما
في جامعة تبسة الجزائرية الحانية  ناقشنا الهوية والدين والسياسة!
الأحد 12 أغسطس 2018 09:08 مساءً
  كنا خمسة الدكتور أمين محمد سعيد من السودان الشقيق والدكتور سليمان العقيل من الشقيقة الكبرى وزميلين سعوديين عزيزين نسيت اسمهما للأسف الشديد والتمس العذر بذلك! احدهما وكيل جامعة الملك فيصل
شكرا لكل المتضامنيين ولا عزاء بالمخاذلين!
الخميس 07 يونيو 2018 08:38 مساءً
  لم أكون اتخيل بانه سوف يأتي اليوم الذي احتاج فيه الى التضامن المدني، ولكنه جاء غصبنا عني، إذ شاءت لي الحالة اليمنية أن أقع تحت طائلة التهديد بالتصفية الجسدية من قوى وعناصر مجهولة الهوية في
العاشق أنا والحبيب
الجمعة 01 يونيو 2018 02:09 صباحاً
يارحمن يا من وهب سألك رحمتك يامجيب فرّج همنا والكرب غثنا وحدك المستجيب  قاسم قال بمشي خبب مهما كان دربي صعيب فوق الشوك بين الزرب ما همّ العجي والتعيب كلما شفت لمعة شهب قلت النجم هذا قريب لكن
في معنى التضامن المدني واشياء أخرى! أنا لست نادما ولكنني متحيرا!
الأحد 20 مايو 2018 12:42 صباحاً
  التضامن ليس فكرة ولا قيمة أخلاقية ولا ثقافة مدنية فحسب بل هو جوهر وأصل كل حياة اجتماعية مجتمعية من مجتمع النمل والنحل والقرود الى مجتمع الانسان العاقل ، ولا وجود لأي مجتمع بدون قيم تضامنية