مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 31 مارس 2020 04:19 مساءً

ncc   

كتابنا
ياسين الرضوان
باغتيال (المتوكل) مـن ( يدكُّ ) مخزون (العقل) لدى الحوثييـن ..؟!
الأحد 02 نوفمبر 2014 08:47 مساءً
ليست بريأةً أبداً، هذه الأخيرة التي نالت من المنظر الكبير والخبير بشؤون الحياة في صنعاء وأزقتها والخبير بذئابها، من هو الذئب الذي تسكن (روحه الشريرة) صنعاء الآن، ها قد أضحت صنعاء طاردة
الجنوبيون والحوثيون مالهم وما عليهم
الخميس 16 أكتوبر 2014 05:48 مساءً
على غير العادة سنتكلم هنا بلغة (السياسة والساسة) بعيداً عن العواطف، أو أخذ المواقف المتشنجة التي قد تصيب الجنوبيين وقضيتهم بمقتل، بعد كل هاتيك المرارات التي تجرعوها طيلة ما يزيد عن العشرين
سحـر "هـادي" الذي فـرّق العائلـة..!
الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 03:17 مساءً
على وتر ذاك اللحن: "حميد هرب.. محسن هرب.. هرمنا من أجل تلك اللحظة التاريخية"، وأنت يا سعادة الزعيم ترى أين تقبع الآن ، أنت عاجزٌ كأقرانك الحُمر الهاربين، الذين باتوا خارج (نطاق الخدمة)، فيما تغطية
بـين فتـح (صنعــاء) وفتـح (مكـة)..!
الثلاثاء 30 سبتمبر 2014 02:10 مساءً
مقال بلا وجهة فلا تُتعِبْ نفسك بالبحث عن وجهته أو خلفيته، ربما هذا المقال ليس موجهاً لك؛ لأنّه يُخضِّب كل وجْهة!، واللبيب اللبيب من يلتقطها وهي في الجو!!، صنعاء .. حجوا إليها عام 2011 ثائرين،
بـين فتـح (صنعــاء) وفتـح (مكـة) !
الثلاثاء 30 سبتمبر 2014 03:15 صباحاً
  مقال بلا وجهة فلا تُتعِبْ نفسك بالبحث عن وجهته أو خلفيته، ربما هذا المقال ليس موجهاً لك؛ لأنّه يُخضِّب كل وجْهة!، واللبيب اللبيب من يعقِلها وهي تطير!!، صنعاء .. حجوا إليها عام 2011 ثائرين،
اليمن .. هل تدخل رسمياً إلى بوابة الجحيم
الخميس 28 أغسطس 2014 06:09 مساءً
قد تدق ساعة الصفر في أي لحظة ، فالبرودة السياسية في صنعاء قارسة ، وقد تتحول في طرفة عينٍ إلى درجةٍ احتراريةٍ عاليةٍ ، قد تدقُّ معها ساعة الحرب ، سيحدث كل هذا بنقلاتٍ دراماتيكية سريعة في مارثونٍ
إنهـا الضـالع .. وإنهـم الأوقـاد ..!
الأربعاء 04 يونيو 2014 01:32 مساءً
يومها ؛ تطايرت الأشلاء في ( سناح الضالع ) ويومها ؛ شاهدنا اجتماعاً في بيروت .. وصل الرئيس البيض .. وصل الزعيم باعوم .. وصل الرئيس ناصر .. وصل الرئيس العطاس .. وصل المناضل الجفري .. ( وصلوا جميعاً ) ..
زهراء صالح .. "المرأةُ الحديديَّة" لا تليقُ بِكْ..!!
الثلاثاء 13 مايو 2014 01:35 مساءً
إلتقينا بها في القاهرة قبل أن يصيبها المُصاب بأيامٍ قلائل ، كانت حينها تطبب طفلاً جريحاً قد كُسِرت قدمه "اليمنى" برصاص دشكا أحد الأطقم ، و للوهلة الأولى ظننتها أمُّه ، ولكنها كانت في مقام الأم
عدنُ الغد .. وهل عادت القضيَّةُ للمُطاردة ؟!!
الأحد 06 أبريل 2014 05:12 مساءً
كم هي تلك "الأيام" مليئة بالوجعِ والأسى ، لا نلبث بِكُنْهِ فرح قليلٍ لانبثاق ثغرةٍ من نورٍ قادمٍ من وراء سياجات السَّجَّان ، إلَّا ويأتينا "السَّواديُّون" بألوانهم المُقتمة ، كيما يُرصِّعوا
الزَّعيم حتَّى آخرِ قطرة ..!
الاثنين 03 فبراير 2014 06:59 مساءً
( يُحدِّثُ ) حياته فور طُروءِ أيَّ جديدٍ على السَّاحة ! ، كأنَّه يُحدِّث صورةً له في صفحته الرئيسية على الفيس ، وحتى على مستوى تحديث الصورة يعمل بشكلٍ متوازٍ يبدو شبه منطقيِّ ، ولكنه مفتعلٌ