مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 24 فبراير 2020 03:07 مساءً

ncc   

كتابنا
محمد حسين زبارة
لماذا الحوار؟؟
الأحد 24 مارس 2013 07:52 مساءً
إن الطبيعة الإنسانية ميالة بطبعها وفطرتها إلى الحوار أو الجدال كما يطلق عليه أحينا فقد ورد في القرآن الكريم على هذه التسمية قال تعالى( وكان الإنسان أكثر شيء جدلا ) بل إن صفة الحوار أو الجدل لدى
الحوار أُسس ومبادئ
الثلاثاء 19 مارس 2013 10:47 صباحاً
ما الذي يريده المتحاورون؟ حوار أم جدال؟ قبول أم رفض؟ تسامح أم تصادم؟.. لا يختلف اثنان من العقلاء بأن المطلوب هو الجانب الإيجابي لكل المتناقضات أعلاه فالإنسان السوي بفطرته يسعى إلى المحبّة