مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 سبتمبر 2019 03:14 مساءً

  

كتابنا
د.سعيد الجريري
ليس تعليقا على قرارات الرئيس
الخميس 29 يونيو 2017 04:08 صباحاً
ما دام علي محسن وبن دغر (وهادي أيضا) هم من يديرون اللحظة، وفق المعطى القانوني، فلا يضحكن عليكم (مستوزر) أو (مستحفظ)، ويفصل لكم من سماء التنمية والغد المشرق قمصانا مهلهلة، فهذا الثلاثي خريج مدرسة
لكل لحظة خياراتها .. بعيدا عن التحذير الحكومي!
السبت 13 مايو 2017 10:33 مساءً
  لو أن أستاذا يحاضر ، الآن، في جامعة عدن، عن الإثارة في العنوان الصحفي، لما استشهد بأي من الأمثلة التقليدية مثل( عض الرجل الكلب) أو (انقلاب عسكري في اليمن) كما ورد في إحدى صحف عدن قبل
الانقلاب على (أحلام علي محسن)
الخميس 27 أبريل 2017 08:44 مساءً
من انقلب عليكم هو الحوثي، وهذا توصيفكم أنتم .. أما نحن فانقلبنا (على الجنب اللي يريحنا)..  *غرف نومكم هناك في صنعاء حيث استباحها الحوثي .. روحوا انقلبوا عليها أولا، وبعدين تكلموا عن "أحلام
من الآخر ..
الثلاثاء 25 أبريل 2017 02:53 مساءً
سيضيع (الأشقاء) في الجمهورية (العربية) اليمنية من وقت أجيالهم وقتا إضافيا كما أضاعوا ما قبله، وسينتهون إلى واقع جديد ظلوا يرفضونه بتعال فارغ. على سبيل التذكير والمثال لا الحصر : - رفضوا وثيقة
أنيس باسويدان عمدة جاكرتا الجديد ..
الجمعة 21 أبريل 2017 10:00 صباحاً
ذو أصول عربية فأجداده الحضارمة المسلمون هاجروا من شبام العالية أو "مانهاتن الصحراء" كما يصفها الرحالة الأجانب، واستقر بهم المقام في إندونيسيا، كغيرهم من الحضارمة الذين لهم وجود ودور مشهود في
عن شرعية الاختراق المستمر
الأربعاء 22 فبراير 2017 12:02 مساءً
السؤال عن (اختراق) أدى إلى مقتل اللواء أحمد سيف المحرمي ومرافقيه هذا اليوم في المخا، ليس سؤالا للاستهلاك الإعلامي، ولكنه إجابة عن سؤال مسكوت عنه حول طبيعة المعركة وأدواتها.  * اختراق الصف
سؤال التاريخ .. إجابة المستقبل عن الملاحي و سؤال تاريخ (حضرموت) الثقافي
الأحد 27 ديسمبر 2015 07:15 مساءً
  لعل الأستاذ الباحث في التاريخ الأديب عبدالرحمن عبدالكريم الملاحي من تلك الشخصيات التي نحتت تمثال صورتها بإزميل خاص، ولأنه كذلك فقد اتخذه الآخرون أنموذجاً، ومرجعاً معتداً به، لما له من
ليس غدراً ولا خيانة وإنما ...
السبت 05 سبتمبر 2015 09:31 مساءً
جاء في الأخبار انه: قضى 45 جنديا إماراتياً و 3 بحرانيين في مأرب، في واقعة يصفها الإعلام والمتابعون بأنها فعل غادر دال على خيانة من طرف محدد. وهناك من يقارن بين وجود المدد العسكري الإماراتي
اليمن الشقيق: مأزق الهروب إلى الجنوب !!
الجمعة 21 أغسطس 2015 12:27 صباحاً
  (1) في مقال كتبته قبل سنوات، ميزت بين قضيتين رئيستين في ما يعرف بـ"المسألة اليمنية" إحداهما كابرت صنعاء في الاعتراف بها ثم استخدمت وسائلها التكتيكية لتفكيكها، أعني: القضية الجنوبية ( قضية
المقاومة الجنوبية كعب آخيل الحوثي .. وأكثر
الثلاثاء 28 يوليو 2015 02:59 مساءً
  إشارة -1: رجّح الأستاذ صبحي حديدي في أحد مقالاته في "القدس العربي" عن الشأن اليمني قبل بضعة اشهر أن يصبح الحراك الجنوبي كعب آخيل الحوثي، بالنظر إلى تباين مواقف الطرفين وتناقضها، وإدراكهما