مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 21 سبتمبر 2019 09:07 مساءً

  

كتابنا
عبدالعزيز العرشاني
تغريبة الموت والحياة
الأربعاء 20 يوليو 2016 12:19 مساءً
تفوح في المكان رائحة البارود والموت والدمار. بينما القاطنين من السكان يتحركون بصعوبة، الظهور محنية، والأيدي تتأرجح بتثاقل، والوجوه الشاحبة تتجه نحو الأرض بزاوية حادة بينما العيون غائرة في
الكبريت وعود الثقاب
الخميس 29 يناير 2015 10:35 صباحاً
للدهر تصاريف عجيبة غريبة تصل الى حد المعجزات فيوم أن اتى للإدارة وهو بالنسبة له يوم تاريخي كان ينبغي ويجب على الزمن أن يقف فيه وقفة اعجاب واستحسان فقد كان غير مصدق انه انتقل اليها ويحس أن الحرس
بقايا آدمية !
الثلاثاء 28 يناير 2014 11:07 صباحاً
  منظر لن أنساه ما حييت ما زلت أتذكره بكل تفاصيله فقد حفر عميقا في نفسي وتلافيف عقلي. كان ذلك اثناء عودتي من محافظة اب الى مدينة صنعاء ومروري بمدينة دمت (يقصدها مرضى الروماتيزم والامراض
اليمن: ثورة على نار هادئة
الخميس 15 نوفمبر 2012 02:40 مساءً
كتبت هذا المقال قبل ما يزيد عن السنة وتحديدا في 9/2011م وامتنعت عن نشره في المواقع والصحف اليمنية ولأسباب عدة منها ادخار كتاباتي نحو المخلوع ونظامه ولكي لأشذ عن الصف وحتى لا يقال أني متشائم. إلا
يوميات معلم
الثلاثاء 12 يونيو 2012 09:43 صباحاً
  ما سأذكره ليس من نسج الخيال أو سمعت بها نقلاً عن قيل وقال كما ليست كل الأساليب والوسائل القمعية بل البعض, وتتسع الأمثلة والنماذج وتتغير بتغير الزمان والمكان ويبقى الفعل الإجرامي واليد
نـــقــطــة ألــــــم
الخميس 07 يونيو 2012 03:57 مساءً
نعم أنا يتيم ولأول الأمر لم افطن لمعنى كلمة يتم ومشتقاتها فقد نشئت في حضن والدتي وعندما أتكلم عن والدتي فانا أتكلم عن العالم عن الحياة عن العطف عن الحنان عن السعادة بمعنى اصح عن كل شيء جميل
عظماء يتحدثون عن الرئيس صالح
الجمعة 11 نوفمبر 2011 04:37 مساءً
عبدالعزيز العرشاني حاولت أن أتقمص هذه الشخصيات وعلى لسانها وبرأيها لتدلي بأقوال عن الرئيس اليمني متنقلا في الزمان وعبر المكان , وحاولت قدر الإمكان التزام الحياد والموضوعية وعدم الوقوف على
وفاة الرئيس اليمني‎!
الثلاثاء 01 نوفمبر 2011 01:07 مساءً
 عبدالعزيز العرشاني هل خط القدر نهاية الطريق المسدود للرئيس علي صالح لتنقلب مهلة الثلاثة ايام التي اعطاها للمعارضة ضده إذ انه لم يظهر خلال الثلاثة أيام , وهناك احتمال وبنسبة كبيرة أن
بيّنَ يهود القاع وبني قينقاع
الأحد 23 أكتوبر 2011 02:44 مساءً
عبدالعزيز العرشاني كنا نسمع عن أفعال الصهاينة البشعة في أخواننا الفلسطينيين وعن جرائم الصرب المهولة في مسلمي البوسنة فنستغرب ونتعجب لهذا المستوى من الانحطاط والانحدار البهيمي الذي وصلوا
مكية والرئيس والشرعية الدستورية‎
السبت 10 سبتمبر 2011 09:59 صباحاً
عبدالعزيز العرشاني ظهرت أكثر من مرة على قناة اليمن وقناة سبأ تدافع عن الرئيس باستماتة فوصفته بأنه رمز للخير والعدل والمساواة وأنه يمثل الماضي والحاضر والمستقبل ونعم لعلي معناه نعم للأمن