مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 مايو 2020 04:06 مساءً

ncc   

كتابنا
أنور الصوفي
لأجل الخدمات هتف العدنيون «يا ميسري ارجع ارجع»
الأربعاء 27 مايو 2020 03:35 مساءً
أتعلمون لماذا هتف العدنيون باسم الميسري؟ أتدرون لماذا حن العدنيون لأيام الميسري؟ أتعلمون لماذا طالب العدنيون بعودة الميسري؟ أتدرون لماذا لهجت ألسن العدنيين بعودة الميسري؟ أتعلمون لماذا خرج
أيام في سجن كورونا الضيق
الثلاثاء 26 مايو 2020 12:41 مساءً
كورونا سجن ضيق، سجن العالم كله، منع الطائرات من الطيران، ومنع السفر بكل أشكاله، أوقف التعاملات النقدية، أغلق الملاعب، والمدارس، والجامعات، وأغلق المساجد، لم يترك شيئاً إلا وأغلقه. كورونا
قراءة في تفاصيل خطاب الرئيس
السبت 23 مايو 2020 02:55 صباحاً
الوحدة لا ذنب لها في كل ما مرت به البلاد منذ تحقيق الوحدة اليمنية في ال22 من مايو عام 1990م، ولكن الذنب كل الذنب هو في الأشخاص، والجهات الذين حاولوا تحقيق مكاسب شخصية على مصلحة الوطن، فمنهم من
مصائب بعضها فوق بعض من أخرج رأسه تخطفته
الخميس 21 مايو 2020 04:18 صباحاً
اليوم عدن في ذكرى تحريرها من الحوثي تتراكم عليها المصائب، فإن سلم المواطن فيها من مصيبة تخطفته أختها، فمن أمراض، وأوبئة، كالمكرفس، والضنك، والملاريا، والكورونا، والفقر، والحاجة، والنكد،
قبلة على رأس أبي مشعل
الأربعاء 20 مايو 2020 01:18 صباحاً
تابعت تصريحاً لأبي مشعل الكازمي مدير عام أمن أبين، فكدت أعانق الثرياء لعظمة، وشجاعة، وتسامي أبناء أبين، فهذا الرجل النبيل، والكبير، والشهم، قال رداً على تصريح لأحد قادة الانتقالي في جبهة
سيف اليمن القفيش إلى مثله تنتهي الشجاعة
الاثنين 18 مايو 2020 11:41 مساءً
أهل عوذلة لا تجد فيهم إلا كريم الخؤولة، والعمومة، والنسب، شجعان من أصلاب شجعان، تقرأ الشجاعة في تقسيمات وجوههم، وتسمعها في نبرات أصواتهم، كلمة شجعان قليلة في حقهم، وكل واصف لهم قاصر في وصفه
رجال دولة وإن ابتعدوا
الاثنين 18 مايو 2020 02:35 صباحاً
تم تحميل المليارات، ولم ندر إلى أي جهة ذهبت، عشرة مليار ونصف المليار مرت بالقرب من مستشفى الجمهورية، والأطباء فيه يعلنون تعطل وحدة الأكسجين فيه، فلم يلتفتوا بملاليم من هذه المليارات إلى
لعلـــه يعـــود
الجمعة 15 مايو 2020 08:19 مساءً
يخفق قلب الأم، وترتعش خلجات جسدها المتعب بعد يوم حافل بالصيام، وعمل المنزل، تسمع زوجها يتحدث مع أحدهم، ويردد اسم ابنه، فتزداد ضربات قلبها حتى كاد يخنقها، يرتعد جسمها كله، فهذا إحساس الأم،
تداركوا أبين قبل الرحيل الأخير
الخميس 14 مايو 2020 07:20 مساءً
اليوم تأبط الجنوبيون شراً، وامتشق كل واحد منهم خنجره، ليذبح أخاه، اليوم رمال أبين تتشرب دماً، وتفوح رائحة الحرب في صحراء أبين المحرقة، اليوم قرعت الحرب طبولها، وكشرت عن أنيابها، وسقط شباب هم
ألا لا نامت أعين الجبناء
الأربعاء 13 مايو 2020 11:51 مساءً
الأقزام دائماً يتربصون أبسط عثرة بالعمالقة، والكبار، فالهدف مفضوح، فهم يحاولون النيل من قدرات، ومعنويات لواء الأماجد، ولكن خيب الله مسعاهم، فلقد سخـَّر الله لهذا اللواء قيادة حكيمة،