مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 11:59 صباحاً

  

كتابنا
علي سالم اليزيدي
من لديه حسابات يتركها في القمامة وياتي نظيفا وطنيا شريفا
الأحد 26 نوفمبر 2017 04:13 صباحاً
امس ونحن نتناقش واللواء فرج البحسني المحافظ مع وجوه حضرمية طيبة ونستعرض متاعبنا وماتمر به البلد ,,طار فكري الئ مامرت به بلاد قبلنا من محن ومتاعب وحروب ,كماهو في عدن ,كان في بلد آخر وانتهئ ,كان في
رسالة إلى الرأي العام وأدانه لمدير اذاعة المكلا ومخاوف من فكر الاقصاء في حضرموت؟
الأربعاء 26 مارس 2014 05:20 مساءً
  في التكريم الذي أقدمت عليه أدارة اذاعة المكلا التليدة خلال هذه الايام وما قامته من حفل وهيصه وبيصه وتم خلاله تكريم عدد من الرواد وكل من عمل في الاذاعة وشارك وخدم راديو المكلا منذ التأسيس
ﺻﺤﻴﻔﺔ "ﺍﻷﻳﺎﻡ" ﻃﺎﻟﺖ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﻭﺍﻟﻨﺎﺱ ﻗﻴﺎﻡ !!..
الثلاثاء 04 ديسمبر 2012 12:49 صباحاً
ﻛﻢ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ " ﺍﻷﻳﺎﻡ" ﺍﻟﻌﺪﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﺮﺏ ﻭﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻒ ﻭﺍﻟﺘﺨﻮﻳﻒ ؟،ﻳﻮﻡ ﺣﺼﻞ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺌﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻭﻛﺘﺎﺑﻬﺎ ﻭﻛﻞ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻋﺎﻣﺔ ،
الجنوب يتنصر في يوم واحد..
الجمعة 24 فبراير 2012 08:10 مساءً
النساء والفتيات الحضرميات ضد العسكر جنباً إلى جنب مع الشباب ضد نظام صنعاء وجنود الاحتلال الذين يطلقون الرصاص على المنازل والشوارع في أحياء المكلا، ويقتلون في السويري الشاب الصيعري الحضرمي
عبد العليم بن غودل .. يرحل بهدوء !
الجمعة 12 أغسطس 2011 08:25 مساءً
علي سالم اليزيدي رحل مساء يوم الأحد السابع من رمضان المبارك،الشخصية الطباعية المعروفة عبد العليم عبد الرحيم بن غودل، أحد وجوه شرج باسالم المنحدر من أسرة ذات صيت شغلت مركزا اجتماعيا مرموقا،
من بريد المكلا يبدأ التغيير
الأحد 30 يناير 2011 05:08 مساءً
علي سالم اليزيدي   وصف عمال وموظفو وموظفات منطقة بريد حضرموت في بيانين منفردين  الأول موجها للسلطة المحلية في حضرموت ، والثاني يحمل عنوان ( حقوق عمال وموظفي منطقة بريد حضرموت ) وموجها إلى
وقالتها تونس !
الاثنين 17 يناير 2011 01:09 صباحاً
علي سالم اليزيدي لماذا تونس الخضراء الباسلة انتصرت بحيث أصبح هذا الانتصار الشعبي يحمل ملامح كل احتجاج ورفض عربي حيثما كان! نعم  قالت تونس قول شاعرها العظيم وجعلت منه شعاراً حملته الى
إزاحة باريدي.. هل أنتفض الفساد أم الفساد يجدد نفسه ؟
الأربعاء 22 ديسمبر 2010 12:32 صباحاً
علي سالم اليزيدي   مررت امس الأول بالقرب من مبنى العقار في ديس المكلا ورأيت جمهرة من الناس أمام الموقع, أشخاص, منهم الشباب والرجال يحملون ملفات, وسيارات فارهة صغيرة وكبيرة وشيوخ وبعض النساء