مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 16 سبتمبر 2019 03:06 صباحاً

  

كتابنا
سامي أمين عطا
تهافت منطق التبرير !
الجمعة 18 أبريل 2014 09:55 صباحاً
  منطق تبرير حالة بؤس وشقاء إنساني محدد ـ وذلك عبر الإشارة أو التلميح إلى حالات أبأس وأشقى ـ منطق تبرير متهافت، لأنه منطق يكرس ويعزز بؤس وشقاء الناس، هناك من يماثل بين حالتي بؤس وشقاء غير
الاحتباس السياسي وداء الاستملاك !
السبت 12 أبريل 2014 12:00 مساءً
  أحد أهداف الفيلسوف فرانسيس بيكون (1561ـ1626 م) من دعوته إلى هدم أوثان الفكر الأربعة سببها القضاء على الأوهام التي تولدها, حيث يولد "وثن السوق" الوهم بقدرة ألفاظ التداول الاجتماعي في تفسير وفهم
صراع خطابات على السلطة المعرفية !
الثلاثاء 01 أبريل 2014 09:51 مساءً
  "في ظل احتدام الصراع تحاول معظم الخطابات أن تستخدم ضد بعضها البعض أشد أسلحة "الاستبعاد" و"الإقصاء" ويسعى كل خطاب لأن يتحول إلى سلطة. وكلما أقترب الخطاب من سدة السلطة السياسية ازدادت شهية
مبدأ التسامح والعقلانية المنفتحة !
الخميس 27 مارس 2014 04:24 مساءً
  "الحقيقة الوحيدة الثابتة هو أنه لا شيء أكيد أو غير قابل للتغيير". (جون كنيدي) التسامح الديني والمذهبي أحد الأعمدة الرئيسية للدولة المدنية, ولا دولة مدنية يمكن أن تتأسس على قاعدة غلبة دين أو
المجتمع المدني وحضور السياسة..!!
الخميس 13 مارس 2014 05:42 مساءً
  سألتني صحفية كيف ولماذا استبعدت المرأة في الجنوب في عدن تحديدا من المشهد الاجتماعي الثقافي والسياسي وكيف يمكن للمرأة الجنوبية من منطلق تاريخ نضالها المشرق, أن تستعيد مكانتها ؟وإجابتها
التربية والمسئولية الاخلاقية !
الأحد 09 مارس 2014 07:55 صباحاً
  لا يمكن أن تتأسس المجتمعات المعافاة والسليمة إلاّ بناءً على نظرية تربوية وتنشئة اجتماعية تعتمد على منجزات علمية تتظافر فيه عدد من العلوم علم التربية وعلم النفس وعلم الاجتماع والاقتصاد
الأشعرية ارومة الاستبداد والطغيان في الإسلام !
الأحد 12 يناير 2014 01:40 صباحاً
  لم يعرف المسلمون الفلسفة إلاّ منذٌ منتصف القرن الثالث الهجري, وجاءت معرفتهم المتأخرة بها بحكم المنطق التاريخي الذي يحكم وجودها كفرع معرفي لا يمكن أن يظهر إلاّ مع ظهور التمدن والحضارة ,
الانتصار بالأوهام..!!
الاثنين 06 يناير 2014 01:17 صباحاً
  في 22 مايو 90م اقترفت قيادة الجنوب السياسية خطاءً جسيماً , وذلك حين أقدمت على تسليم أمر بناء الدولة المدنية الحديثة إلى القوى التقليدية ( وفقاً لرأي متواتر د. أبوبكر السقاف), وبات هذا الخطأ
اقتصاد الفوضى والإنفلات !
الجمعة 06 ديسمبر 2013 08:34 مساءً
  البلد تعاني من تعدد مصادر القرار , وهي حالة طبيعية جاءت نتاج مبادرة تسوية, لم تهدف إلى حل مشاكل البلد المزمنة, إنها مبادرة "الخليجية" هدفت الحفاظ على نظام قديم وإعادة ترميمه وترقيعه, وحرصت
دعوة للفلسفة !
الجمعة 22 نوفمبر 2013 02:23 صباحاً
  منذ فجر المعرفة والفلسفة تعاني من منتحليها وادعياءها. ألم يشكو افلاطون في أحد حواراته في الجمهورية من ذلك، أنها المسألة التي تصيب الفلسفة بمقتل، الفلسفة بالتعريف حب الحكمة منزهة عن أية