مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 21 سبتمبر 2019 02:07 صباحاً

  

كتابنا
فكري قاسم
مشاوطة الجحملية !
الجمعة 21 يونيو 2019 11:26 مساءً
الجحملية هي أول حارة من حواري تعز تسرب إليها الحوثيون منذ العام 2012 وتصيدوا شبانها وفتيانها العاطلين عن العمل، وقادوهم إلى دورات ثقافية في صعدة غيرت من تفكيرهم وغسلت أدمغتهم، وعادوا من بعدها
ظلم المُتظلم!
الثلاثاء 30 أبريل 2019 01:27 صباحاً
  كان في السابق يشتكي ويقول بأنه مظلوم، وأنه مضطهد، وأنه لا يستطيع ممارسة شعائره، وأن جماعته في السجون، ويقول بأنه لا يريد غير دولة العدالة والنظام والقانون والمساواة الاجتماعية، وهي حقوق
صراع الكيبل
الأحد 07 أبريل 2019 06:19 مساءً
كيف لما يكون الواحد مننا في الأساس مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وفجأة يلاقي نفسه محشور بين جماعات دينية مختلفة كلها تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ؟ولكن لكل
لا أخبار سارة في البلد
الثلاثاء 17 يوليو 2018 06:28 مساءً
الناس في بلدانهم عايشين بأمان ومبسوطين وهمومهم اليومية بسيطة وأحنا حياتنا في بلادنا دحس الدحيس ولا أمان فيها ولا أحلام تثمر ولا أمل يزهر وأيامنا ميتة بلا افراح واحزاننا وفيرة لانهاية لها
في زمن المليشيات
الأحد 08 يوليو 2018 09:10 مساءً
في زمن المليشيات كل شيء له وجه آخر غير الذي كنا نعرفه من قبل.الطريق الذي كنا نسلكه في ساعة واحدة واحنا آمنين، صرنا نسلكه في خمس ساعات واحنا خايفين، ونقاط التفتيش التي تقف في منتصف الطريق
"ما اشتيتوه يطلع"
الخميس 31 مايو 2018 02:22 صباحاً
  ينغلق اليمني وينفتح على الحياة بسهولة. وهو مثل عجينة طرية تقدر تعمل منها ما اشتيت. في أول التاريخ جاءت الديانة اليهودية إلينا وتيهودنا، وجاءت المسيحية بعدها وتمسيحنا، وجاء الإسلام
كباتنة التحرير
الجمعة 27 أبريل 2018 05:43 مساءً
من أول ما بدأ الحوثيون بالانقلاب واحنا نقول لكم ياكباتنة التحرير، لا تخوضوا الحرب مع أنصار الله بعقيدة دينية وبمليشيات دينية مماثلة، لأن أي مليشيا دينية تدخل في الموضوع باتعصد الشغلة ويصبح
ايش يشتوا الأخوان؟!
السبت 31 مارس 2018 01:11 مساءً
مشوار الحياة مع أي جماعة دينية عادة ما يكون ثقيل وممل ومليء بالكذب وبالخرافات، ولكنه مع الإخوان، إضافة إلى كل ذلك، يكون مشواراً مليئاً بالمقالب التي تطرحك أرضاً وتخليك بين الناس تايه ومغبون
عبدربه جل جلال ابنه 
السبت 24 مارس 2018 02:16 صباحاً
فرحنا به أول ما وقع رئيس للجمهورية، وقلنا الرجال عاقل وحصيف وبيفرع بين اليمنيين بحس الأب الكبير اللي كل اليمنيين عياله، وكل اليمن بلاده، ولكن سعما يقولوا اخواننا المصريين، جت الحزينة تفرح
كنا مرتاحين ليش الكذب ؟
الأربعاء 21 مارس 2018 02:03 صباحاً
كان معانا بلاد حالية، كل الناس عايشين فيها، على الأمل وعلى بركة التجربة الديمقراطية الوليدة. وكنا نروح إلى صناديق الإقتراع وإحنا متحمسين، ونتزاحم جنبها وإحنا عارفين النتيجة سلفاً، ولكننا