مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 27 فبراير 2020 05:38 مساءً

ncc   

كتابنا
نبيل محمد العمودي
صفحاتنا المهجورة...واقع أليم!
الجمعة 07 فبراير 2020 11:23 مساءً
  على صفحتي في الفيسبوك، في كل جمعة أقوم بكتابة ملخص خطبة الجمعة التي أصبحت عادة أحب أن أقوم بها دون إنتظار حضور او إقبال..مع ذلك أُتابع بحزن شديد تسجيل حضور قرأتها من قبل ذات الأشخاص، و هم
الطفلة البركة....بركة!
الاثنين 09 ديسمبر 2019 01:42 مساءً
شغلني الخبر الذي قرأته مساء أمس كثيراً.. وجهت ذلك المنشور إلى العديد من التجار..وفي صباح هذا اليوم لا أدري إي قوة دفعتني لأقوم بزيارة مستشفى الصداقة حيث ترقد تلك الطفلة المصابة بسرطان الدم الله
هل تستعيد الرياض زمام الأمور؟!
الثلاثاء 05 نوفمبر 2019 10:55 مساءً
الرياض هل تستعيد ماء الوجه؟!   لن أتطرق إلى تقييم نوايا دول التحالف التي دفعتها لخوض الحرب في اليمن بل إني أميل لأن أصدق أنها قدمت للتصدي للمد الفارسي و قطع أحد أذرع الأخطبوط الإيراني.. و
نعم تستطيع تحقيق إي هدف تريده!
الأربعاء 10 يوليو 2019 11:45 مساءً
  بعضنا ممن عرفوا طريق النجاح في فترة متأخرة من حياتهم و حققوا إنجازات لافتة في مراحل متأخرة من عمرهم.. أدركوا كم إن طريق النجاح كأن سهلاً و في متناول الجميع...كما إنهم غدوا يعرفون أسباب عدم
هذا كل ما نريد! 
الثلاثاء 11 يونيو 2019 07:29 صباحاً
    لا يهم ماهو توجه كل واحد منا و لا يهم كل تلك الإختلافات في الوطن الذي ننشد أن نستعيده.. أكنت من دعأة اليمن الإتحادي او إستعادة جمهورية اليمن الديمقراطية او اليمن الجنوبي، أو اؤلئك الذين
إرحموا الحق..و تعالوا لنصرته إن كنتم صادقين!
الثلاثاء 28 مايو 2019 11:39 مساءً
  يا جماعة إستهدوا بالله... العداء و الحقد كل ضد الطرف النقيض له سيسقط الوطن كله في نفق مظلم و في بكاء و ليل حزين. فلن يستفيد أحد و لن يكن أحد سعيد لجنوب يأتي بالعنف و القوة و الكراهية و
الإنترنت...الكنز المسموم!
الثلاثاء 09 أبريل 2019 09:36 صباحاً
  الإنترنت تلك النعمة التي يهدر الكثير من الشباب طاقاتهم و أوقاتهم للأسف لجعله نقمة و وبال يعصف بحياتهم و يدمر مستقبلهم..الإنترنت يمكنه أن يكون معلم رائع فقط للطالب المجتهد في الباحث عن عجيب
فخامة الرئيس...بذمة من كل هولاء الضحايا؟!!!
الأربعاء 27 فبراير 2019 08:56 صباحاً
  طلعت أم نزلت، جئت لها من اليسار أو من اليمين،إحببناه أم كرهناه، فجميعنا يعرف أن المسؤول الأول الذي سيتحمل عأقبة و أوزار السؤال بين يدي الله عن كل ضحية حرب او تقطع او فقر او مرض او إضطهاد أو
شهيد الفجر....الشمس التي لم تغيب!!
الأربعاء 26 ديسمبر 2018 08:00 صباحاً
  مرت سنة و لازال الشعور يراود الكثيرين منا بأننا سنصادفه يجلس على كرسيه الذي يبعد مسافة خمسة أمتار بجانب العمود أمام المنبر.. ذلكم هو الشيخ عادل! النسمة الخفيفة الطيبة التي كأنت تهب بنعومة
سداد فواتير الكهرباء...ماهو الحل؟!
السبت 08 ديسمبر 2018 08:31 مساءً
  سيستحضر البعض عشرات الأسباب و المظلوميات ليتهرب من دفع فواتير الكهرباء، فكيف تجعل المستهلك يدفع فاتورة الكهرباء؟!طبعا لن تستطيع إقناع من يضمر قرارا و أتخذ موقفا في قرارة نفسه بأنه لن يدفع