مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 20 سبتمبر 2019 01:13 مساءً

  

كتابنا
عباس الديلمي
انصافاً لأبناء الجنوب وحزب فتَّاح
الاثنين 06 يناير 2014 10:26 صباحاً
من الشهادات التي ستظل محفورة على جدار التاريخ.. أن أُدباء اليمن ومفكّريها وكُتابها الأعلام، هم من حافظ على وحدة البنية الثقافية لليمن، وحماها من شرخ التشطير الذي حاول الغزاة والمستعمرون فرضه
نعتذر للرئيس قبل سكرتيره
الخميس 26 أبريل 2012 02:04 صباحاً
اذا ما كانت الرواسب الاجتماعية اوراماً تصيب النفوس والضمائر فما اشبهها بالاورام التي تصيب او تظهر على الابدان، أي منها ماهو حميد لا ضرر منه ومنها ماهو خبيث ، من شأنه أن يؤدي بالمبتلى به الى