مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 22 سبتمبر 2019 04:54 صباحاً

  

كتابنا
سامي الاخرس
مصر ثلاثين "حزيران "متغير أم ثبات
الجمعة 21 يونيو 2013 10:01 مساءً
  المشهد بين قراءتين، أولها الرؤية الوطنية التي يقف على رأسها التيار الوطني المصري والذي أصبح يتلاقى مع التيار الذي كان بالأمس نقيضًا وهو التيار التابع للنّظام السابق, الذي تحول من موقع
حكاية معبر رفح
الاثنين 20 مايو 2013 04:15 مساءً
في القهاوي تحكى الحكاوي، من كلَّ غاوي وراوي، لا الراوي فاهم الرواية ولا المستمع هاضم الحكاية، والكل فاغر فاه ويتساءل عن أصل الرواية، وخاتمة الحكاية، قصة من قصص ألف ليلة وليلة، أشعلتها شهرزاد
المشروع الوطني في الهوية الثقافية
السبت 04 مايو 2013 08:43 صباحاً
تضم الهوية الثقافية الفلسطينية بعدا إن لم يكن أبعادا منطقية، تتجلى في بُعد مسلح،وبُعد تاريخي، حيث أن البعد الأوّل على الرغم من الهالة المضيئة الّتي أخذها من البندقية، إلَّا إنه من العبث
قمة الدوحة الواقع والمأمول
الخميس 28 مارس 2013 01:29 صباحاً
  كانت القمم العربية غير المنتظمة تعتبر قمم رتيبة تقليدية لم تخرج قراراتها في السابق عن إطار الإدانة والشجب والتنديد، ومحاولات خلق قاعدة للتقارب العربي – العربي الذي كان يشهد تفسخًا
الرّبيع العربي بين الحجاج وهولاكو
الاثنين 14 يناير 2013 03:34 مساءً
 لماذا لم يعد للرّبيع العربي أيّ نكهة ثورية، كما كان مع بداية انطلاقته في تونس؟ ولم يعد له ذاك البريق والحماس الأول رغم أنه يخلص الشعوب من أنظمتها الفاسدة؟   ليس من السهل أن تتقلب مشاعرك
الرفع والنصب في الحالة المصرية
الأحد 09 ديسمبر 2012 05:53 مساءً
 كلّنا نعرف ونتقن قاعدة لغوية عربية إن وأخواتها الّتي تنصب الاسم وترفع الخبر، وكان وأخواتها ترفع الاسم وتنصب الخبر، وهي قاعدة تبادلية يُدركها الطفل العربي من المشرق إلى المغرب، ومن الشمال
قراءة في الهدنة
السبت 24 نوفمبر 2012 02:52 مساءً
    عذرًا لَم ننتصر بل صمدنا وثبتنا، وشكّلنا توازن رعب مع العدو الصهيوني، لَم نترك له المجال ليقول كلمته لوحده، ويفرض اشتراطاته، ويبدأ المعركة وينهيها كيفما يشاء، بل قلنا كلمتنا، وقالت
معركة غزة دروس وعبر
الأربعاء 21 نوفمبر 2012 02:50 مساءً
وجه العدو الصهيوني صاروخه القاتل صوب القائد أحمد الجعبري وهو يَدرك أنّ رد المقاومة عامة وحماس خاصة لن يكون تقليدي أو لفظي كما هو الحال سابقًا، وعليه فهو أراد من عملية الاغتيال تحقيق عدة أهداف