مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 20 سبتمبر 2020 02:11 صباحاً

ncc   

بقرارات جريئة لملس يقشط كل مدراء العموم
الصعاب تصنع الرجال
مـن المسـؤول؟
مجتمعنا حياتنا..
إلى الجنوبيين .. كفى قتل وتشريد
عبدالله الاغبري وما وراء الحادثة
أخواني أبناء الجنوب كل الشكر على سؤالكم ولكن المعذرة فُقدت الأمل
آراء واتجاهات

الجوع كافر ومجرم

منصور صالح
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 19 يناير 2020 04:55 مساءً

غزير ومؤلم هو الدم الجنوبي الذي ينزف   في أكثر من بقعة خارج أرضه وآخرها مارب اليمنية أمس، بلا هدف ولا غاية ، وحين ستتوقف الحرب ويعود الناس إلى حياتهم سيتساءل كثير من الأيتام أو  الثكالى ما الثمن الذي خسرنا لأجله أعز أحبتنا؟ لكنهم لن يجدوا إجابة وربما تكون الإجابة أشد إيلاماً  من وجع الفقد ذاته.

الشباب الجنوبي ضحية الفقر والحاجة والعوز ،قبل ان يستغله الساسة ويدفعون به إلى الموت والتهلكة، وهنا قمة المأساة .

الكثير  من شبابنا الجنوبي ،لا علاقة لهم بالسياسة ، قدر علاقتهم  بقوتهم اليومي وبمعاناة أسرهم  من الفاقة والحاجة التي تجعلهم يبحثون عن لقمة عيشهم في الصحاري ،أو الجبال المشتعلة بحمم نار الحرب ، أو حتى فيما بين ثنايا عبوة ناسفة يضعها أحدهم ليقتل بها بريئاً أو جائعاً آخر مثله.

كثير  من شبابنا  ، ممن ذهبوا للقتال في الساحل الغربي أو  الحد الجنوبي للمملكة،  أو مأرب اليمنية ،أو  حتى للقتال في صفوف تنظيم القاعدة ، لا صلة لهم بالسياسة ولا هدف لديهم يسعون لتحقيقه، غير الخوف من الجوع أو اتقاءً للفقر الذي أذلهم، و أتعبهم .

 تجردوا  من الأحكام المسبقة وتتبعوا قصة أي شهيد أو ضحية  جنوبي ،سقط في أي جبهة أو موقع داخل الجنوب أو خارجه ، ستجدون قصة هي أقرب للمأساة  ستجدون  أباً عاجزاً  أو أماً  مشلولة  أو أطفالاً  رضع لا يجدون علبة حليب ، لكنكم بالتأكيد لن تجدوا  هذا الضحية سياسيا ،  ولا عقائدياً ، ولا مجرماً مولود بالفطرة ، وان تم استغلاله أو التغرير به أحياناً خدمة لمشاريع لا يفهم منها سوى عبارات فضفاضة لا معنى لها.

ليس تبريراً لخطأ البعض في الذهاب بقدميه إلى الطريق الخطأ ، والموت خارج أرضه أو في صفوف الأعداء ، لكنها محاولة للنظر إلى المأساة من زاوية أخرى، تقول ان الفقر والخوف من الموت جوعًا هما عدونا الأول وهما من سيصنع من الكثير  من شبابنا  اليوم أو غدا، مقاتلين بالأجر اليومي دفاعاً عن بلادٍ ليست بلادهم، وأرضٍ ليست أرضهم أو لأجل مشاريع لا يؤمنون بها .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
437656
[1] شكلها انقطعت الدراهم عليكم
الحضرمي
الأحد 19 يناير 2020 05:08 مساءً
انتم عايشين في نعيم الدراهم مايهمكم الشعب

437656
[2] اكتشاف رهيب
ابو احمد
الأحد 19 يناير 2020 05:09 مساءً
فعلا الشباب المعدم هم وقود الحروب ..كل ما قلته صحيح ..و اضيف لك ان كل الشباب المجندين في الاحزمة الامنية و القوات التي انشئيها الامارات لا يقاتلون من اجل الجنوب بل من اجل المال ..و هذا ليس عيبا ..هناك مرتزقة عالميون اسمهم البلاك ووتر يقاتلون في اي مكان في العالم من اجل المال ..فعلا الشباب هم ضحية المجتمع و الانظمة و الجهل الذي يجعل الشاب يقتل اخاه مقابل المال .

437656
[3] وأيش يعني?
سلطان زمانه
الأحد 19 يناير 2020 05:27 مساءً
لسنا وحدنا فهناك الكثير من البلدان المنتجة للمرتزقة مثل أوغندا وكولومبيا والفلبين. اكسب رزقك ببندقيتك.

437656
[4] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الأحد 19 يناير 2020 06:26 مساءً
للأسف قيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي لديها الكثير من الخيارات لتجنيب هؤلاء الشباب خطر القتل من أجل من لم تعد له شرعية ولكنه العجز في التفكير لإيجاد الحلول وما أكثرها . عامل الوقت وإستغلال من يهادنهم المجلس الإنتقالي الجنوبي ويستغلون كل الفرص لصالحهم ومنها التخلص من أكثر عدد من الجنوبيين وأحياناً لبث الفتنه بين أبناء الجنوب ، أخطر من أي سلاح يستخدم إلى اليوم ضد إستعادة الدولة الجنوبية ، فماذا أنتم فاعلون؟؟


شاركنا بتعليقك