مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 18 سبتمبر 2020 10:36 صباحاً

ncc   

[ لن تتعافى عدن ]
هل يعيد بن لملس الامل لمدينتنا عدن؟
جرائم الأجهزة والهواتف الذكية في اليمن وجوبية القانون والعقاب الرادع
سر الأغنية اليمنية!!
شرفاء الوطن العسكريين يموتون جوعآ
أول مقلب شربته في صنعاء !!
متى يزور المحافظ لملس مصفاة عدن
ساحة حرة

الخداع السياسي الذي يعيشه أبناء جنوب اليمن

عمر محمد السليماني
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 02 يونيو 2020 12:29 صباحاً

هناك عنصرين رئيسه في تمرير اي خداع فكري بما في ذلك السياسي في أي بلد وعلى أي شعب.

الأول : جهل الشعوب نختصره في أفضل تعريف اطلعت عليه للمفكر العالمي البروفسور الفين توفلر : "جهالة القرن الواحد والعشرون لن يكون الشخص الذي لا يجيد القراءة والكتابة، بل الذي لا يستطيع التعلم والتمييز لنبذ المعلومات المغلوطة، والتعلم من جديد".

لكن ما الذي يمنع اي شخص من عدم القدرة على نبذ المعلومات المغلوطة والتعلم من جديد؟

هو العنصر الثاني :

ماذكره المفكر السعودي ابراهيم البليهي:"العقل البشري يُسلم قياده للأسبق من المعلومات الخاطئة أو الصحيحة ويتشكل بالانطباعات الأولى طابقت الواقع أم خالفته".

ليس مستحيل التعرف على حالات التظليل والخداع والتحرر منها ذكر علماء الإجتماع بأنه إذا كانت الأمور لا تسير من سيئ إلى حسن، أو من حسن إلى أحسن، فهذا مؤشر للحاجة إلى التغيير.

حالنا في جنوب اليمن منذ رحيل الاستعمار البريطاني، لم نشهد استقرار سياسي، تقاتلنا ولا زلنا. لم تحدث أي نهضة حقيقية وازدهار مستديم، يمكن أن يضعنا في صفوف الدول المتقدمة في عالمنا الثالث. بلادنا في مؤخرة الدول في الإيجابيات وفي رأس قوائم السلبيات، هذا مؤشر كافي للعقلاء أن يدركوا اننا بحاجة لثورة تصحيح فكر وليس تبدليل نظام أو إستعادة دولة بفكر لم يتغير كثيراً.

الغباء هو فعل نفس الشيء مرتين بنفس الاسلوب ونفس الخطوات وانتظار نتائج مختلفة - ألبرت أينشتاين.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك