مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 28 سبتمبر 2020 09:53 صباحاً

ncc   

«التحالف» يكشف تفاصيل اتفاقية تبادل الأسرى في اليمن
20 مليون يمني في حاجة إلى الغذاء... والانقلابيون يعرقلون الإغاثة
عرض الصحف البريطانية- الغارديان:
د.بن دغر يعزي اللواء عيدروس قاسم الزبيدي بوفاة نجل أخيه
صاعقة رعدية تودي بحياة مواطن في وادي موزع بتعز
الحكم مراد عبدالوالي: لم أهدد بالقتل من حارس (الكاميرون) ولن نسمح بأن نقدم قربان للحسابات الضيقة
نقابة شركة النفط بعدن تدعو الموظفين للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية
فن

الأصوات الغنائية النسائية.. زخرف القول عزف منفرد

الأحد 06 سبتمبر 2020 08:09 مساءً
عدن(عدن الغد) شوقي عوض:

في الحديث عن الاصوات الغنائية النسائية يكون لزخرف القول معانٍ متعددة لا تذكرنا فقط بأزمان قد مضت وكفى، ولكن تذكرنا بأسماء لمعت ثم اختفت امثال: اسمهان عبدالعزيز، رجاء باسودان، صباح منصر، نادية علي.

ناهيك عن الاقدم عمراً فنياً كأمثال: آمنة حزام، ام الخير عجمي، سميرة عزيم، عواطف خيري، فائزة عبدالله، فتحية الصغيرة ثم يليهم الجيل الثالث فنياً ان صح القول.. مثل ماجدة نبيه، امل كعدل، بهجة نعمان، وردة البحيري، كفى عراقي، وفاء احمد سعيد، لول حسين، أكاذيب ياسين، نوال محمد حسين، سهير ثابت.

ثم، وهنا كما يقال مربط الفرس، يأتي الفوج الأكبر من الاصوات الغنائية النسائية والتي ابدعت ثم توقفت دون سابق انذار.. امثال: روينا ورويدا رياض، نشوى، اكاذيب، كاميليا عنبر، هدى هاشم، اكرام انصاف علي رضا والقائمة طويلة جدا جدا.

ولكن المهم قبل الاهم اقول ان هذه الافكار انسابت الى ذهني وانا استرجع لما قرأت عن تلك الاصوات الغنائية النسائية فيما مضى ولأن الشيء بالشيء يذكر اقول: ان فترة الستينات والسبعينات والثمانينات ومطلع الالفية الثالثة (القرن الواحد والعشرين) قد شكلت ازدهارا واسعا لانتشار الاصوات الغنائية النسائية وعلى وجه الخصوص في الجنوب، حيث ظهرت أصوات غنائية نسائية كثيرة على الساحة الفنية والغنائية حفلت بالرعاية والاهتمام وبالتشجيع والتنافس.

كما ان الحديث عن الاصوات الغنائية النسائية يذكرنا بأزمان قد مضت وكانت حافلة بمختلف الفنون الشعبية والايقاعية والتي لا تحتاج الا الى السليقة الفنية والقدرة على الاداء في التعبير الفني والغنائي.

وفي هذا السياق العام يؤرخ د. يحيى قاسم سهل لمن ادمت أقدامهم احجار الطريق ولم يروا النور في الانصاف لما قدموه في حياتهم الغنائية وبشكل عام الاصوات الغنائية النسائية من إبداع وثراء وجداني وعاطفي وغنائي.

لهذا جاءت فكرة هذا الكتاب لتوقظ الضمير الانساني وتشحذ الوجدان بفن الغناء والموسيقى للأصوات الغنائية النسائية.

 

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك