مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 24 سبتمبر 2020 12:37 صباحاً

ncc   

تعز تدشن المخيم الطبي المجاني لمرضى العيون بمستشفي الثورة
القملي يهنئ قائد القوات المشتركة للتحالف العربي بالعيد الوطني للمملكة العربية السعودية
قائد قوات الحزام محور الصبيحة يعزي قبيلة المعامية بوفاة شيخها عزان المعماي
رئيس مصلحة خفر السواحل اليمنية يهنئ سفير خادم الحرمين الشريفين باليوم الوطني للمملكة
موعد انعقاد اول جلسة لمحاكمة قتلة الاغبري
مسلحي الحوثي يعتدون على تظاهرة نسائية في صنعاء
رئيس محكمة إستئناف أبين يطالب السلطة المحلية بالمحافظة بضرورة توفير الحماية الأمنية لمقرات المحاكم في مديريات المحافظة
فن

الناقدة علا الشيخ عن الشروط الجديدة للترشح للأوسكار: السينما لابد أن تكون حرة

الأحد 13 سبتمبر 2020 08:41 مساءً
(عدن الغد) في الفن :

الأسبوع الماضي، كشفت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة "الأوسكار" عن الشروط الجديدة من أجل الترشح لفئة أفضل فيلم، والتي أثارت بعض الجدل.

تواصل FilFan.com مع الناقدة الفلسطينية الأردنية علا الشيخ لمعرفة رأيها في هذه الشروط، قالت إنها فوجئت مثل الجميع بلائحة الشروط التي أطلقتها الأوسكار، وهي ترى أن صناعة السينما لا يمكن أن تكون خاضعة لأي شرط، فالسينما لابد أن تكون حرة، الشخص يحدد كيف يقدم الفيلم من وجهة نظره، وليس لأن تفوز بهذه الجائزة لا بد أن يكون في الفيلم شرط من هذه الشروط.

وترى علا الشيخ أن هذه الشروط تكملة لحملة Me Too وحملات الممثلين أصحاب البشرة السمراء الذين قاطعوا حفل الأوسكار لعدم تشرحهم، وأن كل هذا يضع الصناعة في خانة ليس من المفروض أن تكون بها.

وتشعر الناقدة الأردنية، أن وقت طرح هذ الأفلام ستكون وظيفة المشاهد والناقد والصحفي أن يرى إن كان هذا الفيلم حقق الشروط المطلوبة أم لا.

وعلى الرغم من كل هذا ترى علا الشيخ أننا لم نخض التجربة بعد، لذا الجميع يتكهن فقط ويدافع عن شكل السينما الذي يجب أن تكون عليه.

وتتوقع علا الشيخ أن ينزعج المخرجين الأجانب والعرب من هذه الشروط، مشيرة إلى أن فئة "ذوي الاحتياجات الخاصة" بالفعل غير موجودة كثيرا في السينما، أما المرأة إذا نظرنا لأكثر ممثل حصل على ترشيحات للأوسكار سنجدها "ميريل ستريب"، وموضوع المثليين موجود في السينما ولكن بطريقة خجولة بعض الشيء، ومؤخرا أصبحنا نشعر أن عليه تركيز أكبر بسبب إنتاجات Netflix وفي النهاية هم موجودين في الحياة، وتعتقد أن تواجدهم سيكون سهلا في السينما الغربية أما في السينما العربية سيكون التركيز على الفئات الأخرى مثل النساء وذوي الإعاقة.

وفي النهاية أكدت علا الشيخ أن الخوف أن نصبح أمام نسخ متشابهة من الأفلام وتصبح القصص متشابهة من أجل فقط الفوز بالجائزة.

 


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك