مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 24 سبتمبر 2020 01:55 صباحاً

ncc   

إليه.. الذي صدق في كذبه!
عندما يتحول الهلاك إلى نجاة من جعار إلى باتيس
المهزلة
عواقب الفساد
تصعيد مدني وحسم عسكري
تحقيق الهدف بقيادة عسكرية وسياسة موحدة
وخزه
آراء واتجاهات

ثورة سبتمبر اليماني

د. عبدالله المجاهد الشماحي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 09:48 مساءً

ثورة سبتمبر اليماني 1962 ، التي قلعت حكم أدعياء الحق الإلهي في المَسْيَدة على اليمنيين ..

لم تقم الحركة الوطنية ضد الإمام يحيى وضد إبنه أحمد ، بسبب المَذْهَب ، فقد كانت الحركة الوطنية متعددة المشارب ، ولكن الرفض الوطني كان مرتكزاً على رفض أدعياء الحق الإلهي في المَسْيَدة على الشعب اليمني والهيمنة على السِّلطة والثروة .
فدعوى الحق الإلهي في السيادة تنتزع حق المواطنة المتساوية ، التي ينبغي أن يتمتع بها كل أفراد الشعب ، وإن حصل أي استئثار بمال وسلطة ، لفئة أو أفراد ، فيعتبر فساداً ينبغي محاربته ، وليس حقاً يتم الدفاع عنه .

هذا هو أساس الرفض الوطني لحكم أئمّة الكهنوت عبر تأريخ اليمن الإسلامي ، لذا لم يتمكن الكهنوت الإمامي من حكم اليمن إلّا في فترات محدودة معدودة ومنها فترة بيت حميد الدين .

الدول الكبرى في اليمن عبر تأريخه الإسلامي ، كانت إما في إطار الخلافة الإسلامية الكبرى ، أو تلك الدول الكبرى المستقلّة ، كما كانت عليه الدولة الرسولية والتي كانت من أقوى الدول المستقلة في تأريخ اليمن ، بعد انهيار الدولة الحميرية قبل الإسلام . وقد شملت الدولة الرسولية جميع أجزاء الجغرافيا اليمنية الطبعية ، وامتد نفوذ الرسوليين حتى مكة ، حيث كان لهم عنايتهم بكسوة الكعبة والمدارس في مكة واليمن عموما ، وقد شهدت اليمن في ظلهم نهضة علمية وزراعية وإقتصادية ، وكان ملوكهم علماء على مستواً عالٍ من المعرفة في العلوم الطبعية والشرعية .
إمتدت فترة الدولة الرسولية ، لأكثر من مأتي سنة ، يعني لأكثر من قرنين ، وكانت لليمن سمعتها العالية في الوسط الإسلامي في ظلهم ، وكان مركب الحج اليمني مثلاً ، يقدّم على سائر المراكب من جميع أنحاء العالم الإسلامي .
وكان للرسوليين مشاركتهم في مواجهة العدوان التتري الذي اجتاح العالم الإسلامي في القرن السابع الهجري .

وهنا نأتي لإشكالية أخرى مع كيانات أئمّة الكهنوت في اليمن وهو الإنغلاق والخرافة والتخلّف ، وهو الوضع الذي حاولت القوى الوطنية أن تخرج اليمن منه في ظل حكم الإمامين يحيى وأحمد ، لكنهم فشلوا ، بسبب الطبيعة المنغلقة عادة لأئمّة الكهنوت ، فكان لابد من ثورة تقلع هذا الكيان الإمامي الفاشل المتخلف بطبيعته ، وكان تاج التغيير هو ثورة سبتمبر اليماني 1962.

أما الإمام يحيى نفسه ، فلم يكن متعصباً مذهبياً ، عكس والده محمد ، وقد كان والده غير راضٍ عنه ، وكان يصفه بالجندرة ، وكان يقول عنه ؛ " الولد يحيى تجندر " ، أي تأثر بشيخه العلامة أحمد الجنداري والذي كان من أعلام علماء السنة في اليمن ، بعد أن كان جارودياً متعصبا .

وهنا يجدر بنا أن نذكر ، أن ثورة سبتمبر 1962، لإن كانت قد اقتلعت رأس الكهنوت وهي الإمامة ، لكنها غفلت عن أساس إمامة الكهنوت وهو المذهب . 
فالمذهب الهادوي الطبرستاني ، المعروف مغالطة بالزيدي ، هو "الفَقَّاسة"، التى مازالت تنتج لليمنين كوارثهم بين الحين والآخر ، بتوليد أئمّة كهنوت بين الحين والآخر ، فما إن اقتلعت ثورة سبتمبر ، رأس الإمامة في 1962 ، حتى عاد بعد أكثر من نصف قرن للظهور الإمام عبده الحوثي 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك